بعد هدم «بديل العزل المنزلي».. أهالي الرحمانية لمحافظ البحيرة: وفَّر المكان المطابق للمواصفات وسنجهزه

أخبارك الآن26 يونيو 2020
بعد هدم «بديل العزل المنزلي».. أهالي الرحمانية لمحافظ البحيرة: وفَّر المكان المطابق للمواصفات وسنجهزه

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال محمود العوجي، من أهالي مركز الرحمانية، لـ«المصري اليوم»، إن المخيم الذي تم هدمه لم يكن مستشفى ميدانيًا، وإنما هو مكان بديل لعزل المصابين بالفيروس من أصحاب الحالات المستقرة والذين قررت المستشفى عزلهم منزليًا ولا تسمح ظروفهم بالعزل في المنازل إما لضيقها أو لكثرة أعداد الأسرة أو وجود أطفال وخلافه، وعندما يتم المقارنة يجب أن تم مقارنته بمكان العزل المنزلي غير الملائم وليس بمستشفى.

وأوضح «العوجى» أن الفكرة بدأت بقيام شباب مركز الرحمانية بتجهيز عدد 19 سرير في المبنى الإداري في مركز الشباب بالجهود الذاتية، واستقبل المبنى الحالات بالفعل، وفكر الشباب بعدها في تجهيز المخيم في ساحة مركز الشباب لمواجهة زيادة أعداد الإصابات.

وأشار «العوجى» إلى إصابة 6 حالات جديدة، الخميس، في مركز الرحمانية، وأن تلك الحالات لو تقرر عزلها في المستشفى ستزيد عن طاقة الأسرة الخالية المتاحة في المستشفى والمقر الإداري لمركز الشباب معًا.

وأكد «العوجى» أنه رغم إزالة المخيم إلا أن المبنى الإداري لمركز الشباب الذي بدأ الشباب به قبل إنشاء المخيم، مازال يعمل ويُشرف عليه أطباء متطوعين من العاملين في المستشفى العام لمتابعة تلك الحالات وكلها حالات مستقرة، وهم أنفسهم كانوا سيشرفون على الحالات التي كان سيتم استضافتها في المخيم الذي تم إزالته.

وطالب «العوجى»، المحافظ اللواء هشام أمنة بتوفير مكان بديل مطابق للشروط لاستقبال حالات العزل المنزلي، سواء في المساكن التي لم يتم تسكينها في المركز والتابعة للإسكان الاجتماعي وعددهم 6 عمارات، أو المدارس التي لم يتم تسليمها وتشغيلها بعد في مركز الرحمانية، مع توفير أي إشراف أو شروط يراها المحافظ، مؤكدًا أن الأهالي وشباب المركز سيقومون بتجهيزها لتكون كمكان بديل للعزل المنزلي وفق ما يراه المحافظ من شروط، وأن جميع الأهالي على استعداد للتكاتف حتى تمر الأزمة.

وكان اللواء هشام آمنة، محافظ البحيرة، قال في مداخلة تلفزيونية مع إحدى الفضائيات، الأربعاء، إنه تم إعفاء المهندس هشام عابدين، رئيس المدينة الرحمانية، من منصبه لسوء تقديره للأمور وانجرافه مع الشارع لعمل سبق إعلامى في المدينة، وأنه «رئيس المدينة» لم يعرض الأمر عليه نهائيًا، وأن المبادرة لم تُنظم مع المحافظ أو مديرية الصحة، ولم يكن هناك متابعة للموضوع من مديرية الصحة، مضيفًا أن المبنى غير مطابق للمواصفات الصحية، وأن الهدف هو سلامة المواطنين.

وأضاف المحافظ أنه تم عمل دعاية إعلامية غير منطقية للأمر وانجرف الكثيرون للإشادة بالمبادرة، مؤكدًا نحن مع أي مبادرة ولكن تحت إشراف الدولة، مشيرًا إلى أن نسب الإشغال في مستشفيات المحافظة لا تتجاوز 70% ولا أستطيع توفير مستلزمات وأطقم طبية للمبنى الجديد.

وقال ايهاب ترابيس، من أهالي الرحمانية، إن عزل رئيس المدينة وعودته موظف عادى في مجلس المدينة، أغضب الأهالي، والمواطنين حاليًا يطالبون برجوعه أو ترشيحه لمجلس النواب، مشيرًا إلى أن إنشاء المخيم وتجهيزه استغرق 3 أيام تحت سمع وبصر جميع المسؤولين واشادات من الجميع، وتواصل من المواطنين من جميع أنحاء مصر لتطبيق الفكرة، ويجب ألا يتم قتل الفكرة التي تعتمد على مساعدة المواطنين المصابين بالفيروس والذين قررت المستشفى عزلهم منزليًا ولا تسمح ظروف منازلهم بذلك، ونطالب المحافظ بتوفير مكان مطابق للمواصفات لحل تلك المشكلة.

وتضامن عدد من أهالي مركز الرحمانية مع المهندس هشام عابدين، رئيس المدينة، ودشنوا حملة على موقع «فيس بوك» بعنوان «دعم المهندس هشام عابدين»، وصل عدد المشاركين فيها إلى 2500 عضو خلال يوم واحد من الإقالة ويطالب بعضهم برجوعه لمنصبه ويطالب آخرين بترشيحه لمجلس النواب، وذلك على خلفية قرار اللواء هشام آمنة، محافظ البحيرة، إلغاء تكليف المهندس هشام عابدين، المكلف رئيسًا لمدينة الرحمانية، وعودته إلى عمله الأصلى بمجلس المدينة، وتكليف عادل فتحى عباس، مدير إدارة المجالس بالديوان العام بالعمل رئيسًا لمركز ومدينة الرحمانية.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    61,130

  • تعافي

    16,338

  • وفيات

    2,533





Source link