تزايد بطاريق القطب الجنوبى بسبب الاحتباس العالمى

أخبارك الآن26 يونيو 2020
تزايد بطاريق القطب الجنوبى بسبب الاحتباس العالمى




 


وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تستطيع طيور البطريق السفر عن طريق السباحة أكثر من المشي، مما يزيد من وصولها إلى الأطعمة مثل الأسماك والكريل.


 


كما أنه بالنسبة إلى Adélies، فإن السباحة أسرع أربع مرات من المشي، مما يعني وصولًا أسرع إلى الطعام، وبالتالي نسلًا أكثر صحة وعمرًا أطول.


 


ألحق فريق البحث إلكترونيًا بما يقرب من 200 من طيور البطريق في القارة القطبية الجنوبية أجهزة GPS وكاميرات الفيديو وغيرها من المعدات لمراقبة تأثيرات الجليد.


 


وثبت أن البطاريق قادرة على إجراء غطس أقصر أثناء التقاط المزيد من الكريل، بسبب عدم الاضطرار إلى تحديد الشقوق في الجليد للتنفس أثناء الغوص، أدى هذا النجاح الأعلى للعلف إلى نمو البطاريق بشكل أسرع وأعلى في كتلة الجسم لدى الذكور والإناث البالغين.


 


وقال الباحث الرئيسي يوكي واتانابي في المعهد الوطني للبحوث القطبية في تاتشيكاوا باليابان: “اتضح أن هذه البطاريق أكثر سعادة مع القليل من الجليد البحري”.


 


شهدت أنتاركتيكا (القارة القطبية الجنوبية)، القارة الواقعة في أقصى جنوب الأرض، زيادة مطردة على مدار عقود في حجم الجليد البحري، الذي تتجمد فيه مياه البحر، وهذا يتناقض مع التوأم القطبي (القطب الشمالي) الذي عانى من انخفاض ملحوظ.


 


كما أنه من المتوقع أن تشهد القارة القطبية الجنوبية انخفاضًا في جليدها البحري، مع عواقب على موئلها البحري والكائنات الحية التي تعيش هناك، ولكن هذه الأمور ليست كلها سلبية.


 


يميل Adélies، وهو أكثر أنواع البطريق شيوعًا في القارة القطبية الجنوبية، إلى زيادة في عدد السكان خلال سنوات الجليد المتناثر في البحر.



Source link