موظف يقتل زوجته في أوسيم.. والأم تستغيث بطفلها: “أبوك طعني و

حوادث
أخبارك الآن2 يوليو 2020
موظف يقتل زوجته في أوسيم.. والأم تستغيث بطفلها: “أبوك طعني و


03:43 م


الخميس 02 يوليه 2020

كتب -صابر المحلاوي:

أمرت نيابة أوسيم برئاسة المستشار محمد هاني، اليوم الخميس، بندب الطب الشرعي لتشريح جثة ربة منزل قتلها زوجها بـ4 طعنات متفرقة في الجسم بسبب خلافات بينهما على مصروفات المنزل.

وأجرت النيابة مناظرة جثة المجني عليها والتي أسفرت عن إصابتها بأربعة طعنات نافذة الأولى في الصدر والأخرى في الظهر والثالثة في الجانب الأيمن والأخيرة في الجانب الأيسر، وأسفرت المعاينة لمسرح الجريمة عن العثور على سكينتين ملوثتين بالدماء حرزها رجال المعمل الجنائي لفحصها مما تبين وجود آثار دماء على الأرض تم أخذ عينة منها.

وقال طفل المجني عليها الأكبر، (13 سنة)، إنه استيقظ وشقيقته من نومهما على صرخات والدته ففوجىء بها ملقاة على الأرض غارقة في دمائها ووالده يرتدي “شبشب” ويخرج مسرعا مغلقا باب الشقة خلفه.

وأشار الطفل في تحقيقات النيابة إلى أن والدته استغاثت به وطلبت منه إبلاغ شقيقتها التي تقطن معها بذات المنزل وإخبارها بما حدث “روح نادي خالتك”، خرج الطفل من المنزل يستغيث بخالته والجيران وهو يردد: “أبويا قتل أمي وهرب”.

وحضرت شقيقة المجني عليها وزوجها شقيق المتهم أيضا وأسرعا بنقلها إلى المستشفى إلا أنها فارقت الحياة متأثرة بإصابتها قبل إسعافها، واستطرد الطفل قائلا إن والديه كانا دائمي الشجار بسبب مصروفات المنزل وكسل والده عن الذهاب لعمله في محل قطع غيار بوسط البلد.

كانت تحريات إدارة المباحث الجنائية برئاسة اللواء عاصم أبو الخير مدير المباحث الجنائية، كشفت أن بلاغا تلقاه مركز شرطة أوسيم بمقتل ربة منزل وأن زوجها وراء ارتكاب الواقعة.

انتقلت على الفور قوة أمنية برئاسة العقيد أحمد الوليلي مفتش مباحث قطاع شمال الجيزة، والمقدم محمد مجدي رئيس مباحث أوسيم لمسرح الواقعة، وتبين من الفحص العثور على جثة “سماح. ح”، (٣٥ سنة) مصابة بـ٤ طعنات في أنحاء متفرقة من الجسد.

وأشارت التحريات إلى أن المجني عليها تزوجت من المتهم “حسن. ع”، (٣٧ سنة)، موظف منذ ١٦ عامًا وانجبا طفلين، وأن خلافا وقع بينهما بسبب مصروفات المنزل فنشبت مشادة بينهما تطورت لاشتباك بالأيدي أنهاها الزوج عندما أسرع للمطبخ، واستل سكين سدد به ٤ طعنات لزوجته.

تم تحرير محضر بالواقعة واخطرت النيابة العامة للتحقيق.



Source link