من الدعم للهروب من الهبوط.. دور “تريزيجيه البطل” في بقاء أست

أخبارك الآن27 يوليو 2020
من الدعم للهروب من الهبوط.. دور “تريزيجيه البطل” في بقاء أست


05:58 م


الإثنين 27 يوليه 2020

كتب- إبراهيم علي

نجح نادي أستون فيلا الإنجليزي، الذي يلعب فيه النجمان محمود حسن تريزيجيه وأحمد المحمدي، من البقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز “بريميرليج”.

وجاء بقاء أستون فيلا في البريميرليج بعد التعادل مع وست هام يونايتد في الجولة الأخيرة بهدف لمثله، ليضمن بقائه في المركز السابع عشر برصيد 35 نقطة.

وعاش تريزيجيه وزملائه في الفريق مسلسل درامي طوال الموسم بأكمله من أجل البقاء في منافسات البريميرليج للموسم المقبل.

تدعيم

دعّم أستون فيلا صفوفه في بداية الموسم بالشكل الأمثل من خلال التعاقد مع 12 صفقة صيفية والهدف من ذلك هو البقاء بين كبار بريميرليج.

ومنذ صعود أستون فيلا إلى الدوري الإنجليزي وإدارة النادي بقيادة ناصيف ساويرس فتحت خزائنها لتدعيم الفريق في مختلف المراكز، وقدمت الإدارة دعمًا يقدر بـ150 مليون يورو، الأمر الذي جعل أستون فيلا في وصافة أعلى الفرق التي ضخت أموالاً في صفقات الموسم الجديد خلف مانشستر يونايتد.

وكان من أبرز تعاقدات الفريق مع الدولي المصري محمود حسن “تريزيجيه” القادم من صفوف قاسم باشا التركي ليكون الفرعون الثاني بالفريق بجوار القائد أحمد المحمدي.

بداية مخيبة

على الرغم من التدعيمات القوية التي أجراها النادي الإنجليزي، إلا أن بدايته في البريميرليج كانت مخيبة للآمال حيث حقق رفاق تريزيجيه فوز وحيد فقط خلال أول 7 جولات، جاء على حساب إيفرتون في الجولة الثالثة، وتعادل في مباراتين وخسر في 4 مباريات.

استعادة التوازن

استعاد أستون فيلا توازنه في الدوري الإنجليزي، بتحقيق فوزين متتاليين على حساب نورويتش سيتي بأكبر انتصار للفريق هذا الموسم بخماسية مقابل هدف، وعلى برايتون بهدفين مقابل هدف وحيد.

ولكن سرعان ما خرج تريزيجيه ورفاقه عن المسار بالخسارة في 3 جولات متتالية أمام مانشستر سيتي ثم ليفربول وولفرهامبتون، وحقق الفوز بعد ذلك أمام نيوكاسل والتعادل مع مانشستر يونايتد.

كان المستفيد الأكبر هو تريزيجيه الذي سجل أول أهدافه في الدوري الإنجليزي في شباك ليفربول، ثم أحرز هدف آخر في الجولة التالية في شباك وولفرهامبتون.

سلسلة هزائم متتالية

تعرض أستون فيلا بعد ذلك لأطول سلسلة هزائم متتالية في البريميرليج خلال هذا الموسم، بالخسارة في 4 مباريات متتالية من تشيلسي وليستر سيتي وشيفيلد يونايتد وأخيراً ساوثهامبتون، قبل أن يستعيد توازنه بالفوز على نورويتش سيتي بهدف نظيف.

سجل تريزيجيه هدف وحيد خلال سلسلة الهزائم كان في شباك حارس مرمى تشيلسي.

أكبر هزيمة

بدأ أستون فيلا في مرحلة من التذبذب في المستوى منذ الجولة الـ20 وحتى الجولة 24 في بريميرليج، ففاز في مباراتين وتعادل في مباراة وخسر في آخرى.

الهزيمة التي تعرض لها أستون فيلا كانت هي الأكبر للنادي خلال هذا الموسم على مدار الجولات الـ38 جميعها، حيث خسر الفريق من مانشستر سيتي بستة أهداف مقابل هدف وحيد.

سلسلة الهزائم تعود

عاد أستون فيلا لانحدار في مستواه مرة أخرى وخسر 4 مباريات متتالية أمام بورنموث، توتنهام، ساوثهامبتون ثم ليستر سيتي.

كانت الهزيمة الثقيلة التي تعرض لها رفاق تريزيجيه من ليستر سيتي برباعية نظيفة، هي آخر مباراة للفريق قبل توقف منافسات الدوري الإنجليزي بسبب جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).

توقف

توقف منافسات البريميرليج لمدة 3 أشهر تقريبا منذ توقفه في مارس الماضي بعد انتشار فيروس كورونا في إنجلترا، وظهور بعض المصابين في الفرق الإنجليزية.

عودة

وعادت منافسات الدوري الأقوى في العالم مرة أخرى، في 17 يونيو عن طريق لعب المباريات المؤجلة من الجولة 28، والتي عرفت تعادل فريق أستون فيلا مع نظيره شيفيلد يونايتد في أول مباراة بعد عودة الحياة لكرة القدم الإنجليزية مرة أخرى.

تأزم الموقف

تأزم موقف أستون فيلا فى البقاء ضمن أندية الدوري الإنجليزي، حيث أصبح رصيده 26 نقطة فى المركز التاسع عشر وقبل الأخير في جدول ترتيب الدوري.

وواصل أستون فيلا في تقديم نتائج سلبية بعد فترة التوقف، حيث خسر 4 مباريات وتعادل في مباراة أمام نيوكاسل، ليعقد فرص بقائه في الدوري الإنجليزي.

تريزيجيه البطل

في الجولات الأربع الأخيرة من الدوري الإنجليزي، شهدت صراعاً حاداً على معركة الهبوط بين فرق أستون فيلا، بورنموث وواتفورد.

وتقمص تريزيجه دور البطل لأستون فيلا خلال مواجهة كريستال بالاس في الجولة الـ35 من بريميرليج، حيث أحرز هدفي الفوز لفريقه، ليبقي آمال أستون فيلا في البقاء.

تعادل أستون فيلا في الجولة التالية مع إيفرتون، ولكن عاد تريزيجيه ليضع بصمته ويحسم 3 نقاط جديدة لفريقه بهدف الفوز على آرسنال في الجولة قبل الأخيرة.

في الجولة الختامية للبريميرليج، كان موقف أستون فيلا هو الأفضل مقارنة بواتفورد وبورنموث، وبالفعل ضمن استمراره بين كبار بريميرليج خلال الموسم المقبل، بعد أن تعادل مع وست هام.

وعلى الناحية الأخرى لم يشفع فوز بورنموث على إيفرتون بثلاثة أهداف مقابل هدف، من الهبوط لتشامبيونشيب، وهو يصطحب واتفورد الذي فشل في الفوز على آرسنال الذي تفوق عليه بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

وأصبح تريزيجيه هو البطل الأول لفريقه أستون فيلا خلال موسمه الأول في بريميرليج، بعد أن ساهم في تحقيق 6 نقاط كاملة في وقت كان يحتاج أستون فيلا لهم لضمان استمراره في البطولة، كما أنه ثاني أفضل هدافي فيلا في الدوري الإنجليزي بستة أهداف خلف جاك جريليش صاحب الـ8 أهداف.



Source link