دراسة تكشف الفياجرا تقى الإنسان من خطر الإصابة بسرطان القولون

طب وصحة
أخبارك الآن24 أغسطس 2020
دراسة تكشف الفياجرا تقى الإنسان من خطر الإصابة بسرطان القولون




كشفت دراسة جديدة، عن أن عقاقير ضعف الانتصاب مثل الفياجرا، قد تزيد من معدلات النجاة من سرطان القولون والمستقيم، حيث وجد الباحثون أن هذه العقاقير قللت من خطر الوفاة المبكرة لدى مرضى سرطان القولون، بنحو 20%. ووفقا لما نشره روسيا اليوم، فإن فريق البحث في جامعة لوند بالسويد، يعتقد أن عقاقير الضعف الجنسي لها خصائص مضادة للالتهابات، بالإضافة إلى القدرة على تثبيط الأورام ومنع جهاز المناعة من الضعف ما بعد الجراحة.


وأوضحت الدراسة، التي نُشرت في مجلة Nature Communications، أن الفريق حلل فئة من العقاقير تعرف باسم مثبطات phosphodiesterase-5. إنها توسع أنسجة العضو الذكري وتزيد من تدفق الدم، وتستخدم لعلاج الضعف الجنسي.


وتشمل العلاجات تغييرات في نمط الحياة، مثل فقدان الوزن أو الإقلاع عن التدخين أو تقديم المشورة أو تناول الأدوية مثل الفياجرا.


ووجد بحث سابق، مثل دراسة أجريت عام 2017، أن أدوية الضعف الجنسي يمكن أن تمنع نمو الورم لدى الفئران وتثبط نشاط جين يسمى PDE5A.


ويقول الفريق، إن الدراسات السابقة تشير إلى أن مرضى سرطان القولون الذين لديهم نشاط أقل لـ PDE5A، لديهم معدلات بقاء أعلى.


وحلل الباحثون حالات الرجال السويديين، ممن شُخّصت إصابتهم بسرطان القولون بين 2005 و2014، ومن بين المشاركين، كان أكثر من 11300 لا يتناولون دواء الضعف الجنسي، وأكثر من 1100 مريض يتناولونها.



Source link