خبراء بجامعة كامبريدج يطورون جهازا لإنتاج وقود خالٍ من الكربون

أخبارك الآن25 أغسطس 2020
خبراء بجامعة كامبريدج يطورون جهازا لإنتاج وقود خالٍ من الكربون




طور خبراء من جامعة كامبريدج جهازا جديدا قادرا على التقاط ضوء الشمس وثانى أكسيد الكربون والماء لإنتاج وقود جديد خالٍ من الكربون دون أى مصدر خارجى للكهرباء، وقال الخبراء إنه يستخدم شكلاً من أشكال “التمثيل الضوئى الاصطناعي” – وهى العملية التى تستخدمها النباتات لتحويل ضوء الشمس إلى طاقة.


ووفقا لموقع “ديلى ميل” البريطانى، يعتمد الجهاز على تقنية متقدمة ويحول ضوء الشمس وثانى أكسيد الكربون والماء إلى أكسجين وحمض الفورميك وهو وقود قابل للتخزين.


يمكن استخدام هذا النوع من الوقود إما مباشرة فى المولدات المطورة خصيصًا أو عن طريق تحويله إلى هيدروجين، وفقًا لفريق كامبريدج.


ويمكن توسيع نطاق الجهاز اللاسلكى واستخدامه فى “مزارع” الطاقة المماثلة لمزارع الطاقة الشمسية، مما ينتج وقودًا نظيفًا باستخدام ضوء الشمس والماء كمدخلات له.


يزعم الخبراء أن حصاد الطاقة الشمسية لتحويل ثانى أكسيد الكربون إلى وقود هو وسيلة واعدة لتقليل انبعاثات الكربون والتحول بعيدًا عن الوقود الأحفوري.


ومع ذلك، من الصعب إنتاج هذه الأنواع من الوقود النظيف دون المنتجات الثانوية غير المرغوب فيها والتى تكون مكلفة ومعقدة إزالتها.


قال المؤلف الأول الدكتور تشيان: “لقد كان من الصعب تحقيق التمثيل الضوئى الاصطناعى بدرجة عالية من الانتقائية، بحيث تقوم بتحويل أكبر قدر ممكن من ضوء الشمس إلى الوقود الذى تريده ، بدلاً من ترك الكثير من النفايات”..


قال كبير المؤلفين، البروفيسور إروين ريزنر ، إن تخزين الوقود الغازى وفصل المنتجات الثانوية يمكن أن يكون عملية معقدة.


وأضاف البروفيسور ريزنر: “نريد أن نصل إلى النقطة التى يمكننا من خلالها إنتاج وقود سائل بطريقة نظيفة يمكن تخزينه ونقله بسهولة“.


فى عام 2019 ، طور باحثون من مجموعة Reisner مفاعلًا شمسيًا يعتمد على تصميم “ الورقة الاصطناعية ” ، والذى يستخدم أيضًا ضوء الشمس وثانى أكسيد الكربون والماء لإنتاج وقود يعرف باسم غاز التخليق.


 


تبدو التكنولوجيا الجديدة وتتصرف بشكل مشابه تمامًا للورقة الاصطناعية ولكنها تعمل بطريقة مختلفة وتنتج حمض الفورميك.


 


فى حين أن الورقة الاصطناعية تستخدم مكونات من الخلايا الشمسية ، فإن الجهاز الجديد لا يتطلب هذه المكونات ويعتمد فقط على المحفزات الضوئية المضمنة على ورقة لإنتاج ما يسمى بالصفيحة الضوئية.


 


تتكون الألواح من مساحيق أشباه الموصلات ، والتى يمكن تحضيرها بكميات كبيرة بسهولة وفعالية من حيث التكلفة.


 


بالإضافة إلى ذلك ، تعد هذه التقنية الجديدة أكثر قوة وتنتج وقودًا نظيفًا يسهل تخزينه وتظهر إمكانية إنتاج منتجات الوقود على نطاق واسع.


 



Source link