الصحة العالمية: مبادرة “كوفاكس”لدعم لقاح كورونا أسرع طريقة لإنهاء الوباء

طب وصحة
أخبارك الآن25 أغسطس 2020
الصحة العالمية: مبادرة “كوفاكس”لدعم لقاح كورونا أسرع طريقة لإنهاء الوباء




كشف الدكتور تيدروس ادهانوم جبريسيوس مدير عام منظمة الصحة العالمية، فى بيان له، أن  172 دولة تشارك فى مبادرة لقاحات كوفاكس” COVAX ” العالمية، التى تضم أكبر مجموعة لقاحات لفيروس كورونا COVID-19 وأكثرها تنوعًا فى العالم.


وأضاف، يوجد في الوقت الحاضر 9 لقاحات تشكل جزءًا من هذه المجموعة، التى تتم مراجعتها وتحسينها باستمرار لضمان الوصول إلى أفضل مجموعة ممكنة من المنتجات، مشيرا الى أنه حتى الآن، لا تزال المناقشات جارية مع 4 منتجين آخرين، وهناك 9 لقاحات أخرى قيد التقييم حاليًا على المدى الطويل.


وأكد أن مبادرة كوفاكس، هو الآلية الحاسمة للمشتريات المشتركة، وتقييم مخاطر اللقاحات المتعددة على أن يكون أى لقاح آمنًا، وفعالًا، بحيث يكون كل البلدان داخل المبادرة قادرة على الوصول إليها.


والأهم من ذلك، أنها الآلية التي تمكّن من بدء التشغيل المنسق عالميًا، والذى سيكون فى مصلحة جميع البلدان، حتى تلك التى استثمرت مع الشركات المصنعة الفردية بشكل مستقل.


وقال، نحن نعمل مع مصنعى اللقاحات لتزويد جميع البلدان التى تنضم إلى هذا الجهد بإمكانية الوصول العادل وفى الوقت المناسب إلى جميع اللقاحات، المرخصة والمعتمدة، مؤكدا إن هذا لا يقتصر على تجميع المخاطر فحسب، بل يعنى أيضًا أن الأسعار ستظل منخفضة قدر الإمكان.


يوضح بحث جديد أن المنافسة العالمية على جرعات اللقاح، يمكن أن تؤدى إلى ارتفاع الأسعار بشكل كبير، مقارنة بالجهد التعاونين مثل مبادرة كوفاكس COVAX.


وأوضح تيدروس، أن الاستثمار في مبادرة كوفاكسCOVAX ، هو أسرع طريقة لإنهاء هذا الوباء، وضمان الانتعاش الاقتصادي المستدام، من خلال إطار التخصيص، حيث سيضمن كوفاكس COVAX ““، حصول جميع البلدان المنخفضة، والمتوسطة، والعالية الدخل، على اللقاح في الوقت المناسب بمجرد توفر لقاح آمن وفعال، مشيرا إلى أنه لا يتوقف نجاح مبادرة كوفاكس ” COVAX “، على الدول التى انضمت إليه فحسب، بل يتوقف أيضًا على سد فجوات التمويل الرئيسية لكل من أعمال البحث والتطوير ودعم الاقتصادات ذات الدخل المنخفض داخل المبادرة.


وقال، طريقنا الوحيد للخروج من هذا الوباء هو أن نكون معًا، موضحا أنه فى البداية، عندما يكون العرض محدودًا، من المهم توفير اللقاح لأولئك الأكثر عرضة للخطر في جميع أنحاء العالم، وهذا يشمل العاملين الصحيين، لأنهم في الخطوط الأمامية في هذا الوباء وضرورية لإنقاذ الأرواح واستقرار النظام الصحي العام.


ويشمل أيضًا الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، والذين يعانون من أمراض مزمنة تزيد من خطر الوفاة من فيروس كورونا COVID-19، مع زيادة العرض، سيتم توسيع المرحلة التالية من طرح اللقاح بناءً على تقييم مدى تعرض كل دولة للفيروس.


وأكد، يوجد الآن عدد من اللقاحات في المرحلة النهائية من التجارب السريرية، ونأمل جميعًا أن يكون لدينا عدة مرشحين ناجحين آمنين وفعالين.


من أجل التمكن من تأمين جرعات كافية لطرح اللقاحات، فإن الخطوة التالية للشراكة هي أن تقدم البلدان التزامات ملزمة لدعم مبادرة كوفاكس COVAX


في حين أننا ممتنون للأموال التي تم الالتزام بها بالفعل تجاه تسهيل كوفاكس COVAX ، هناك حاجة ماسة إلى المزيد لمواصلة دفع الحافظة إلى الأمام.


الهدف من الآلية هو تقديم ملياري جرعة على الأقل من اللقاحات الآمنة والفعالة بحلول نهاية عام 2021.


 


 



Source link