“الزراعة” تكشف عدة أسباب لظهور الجلد العقدى للأبقار وحزمة إجراءات الوقاية

أخبارك الآن31 أغسطس 2020
“الزراعة” تكشف عدة أسباب لظهور الجلد العقدى للأبقار وحزمة إجراءات الوقاية




ذكر تقرير الإدارة المركزية للطب الوقائى بالهيئة العامة  للخدمات البيطرية  بوزارة الزراعة، أن من بين إجراءات الحفاظ على الثروة الحيوانية والتصدى للأمراض الوبائية خاصة الجلد العقدى للأبقار،  يتم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية تجاه المربيين الممتنعين عن تقديم حيواناتهم للتحصين والترقيم والتسجيل، وحرمان المربى من أى خدمة بيطرية تقدمها الحكومة، وحظر دخول بيع المواشى غير المرقمة والمسجلة بالأسواق من خلال لجان بيطرية للرقابة على الأسواق لا ببطاقة التحصين، وعمل محضر للمربى الممتنع فى نطاق الحملة.


وقال   التقرير،  إن مرض التهاب الجلد  العقدى مرض فيروسى يشبه فى تركيبته الجينية مرض جدرى الأغنام والماعز، يصيب الأبقار والأغنام، وينتقل بواسطة بعوض CulexAedes وينتقل عن طريق تناول طعام وشراب ملوث بلعاب حيوانات مريضة مصدر العدوى القشور واللعاب والدموع والإفرازات الأنفية واللبن والسائل المنوى والأنسجة المصابة “الرئة، الطحال، الغدد اليمفاوية” للحيوانات المصابة، ومعدل الإصابة من5-45%، ومعدل النفوق يصل إلى 10%، والمطهرات التى تستعمل للقضاء على الفيروس 1% فورمالين – ألفينول 2%.


وأهم أعراض المرض ارتفاع درجة لـ41 التهاب بالجيوب الأنفية والتهاب فى ملتحمة العين مسببة دموع غزيرة وعمى وإفراز غزير للعاب مع نقص شديد فى إدرار اللبن وظهور عقد جلدية فى منطقة المناعم وبجلد الرقبة والضرع، وتبدأ قليلة العدد ثم تنتشر بأعداد كبيرة بالجسم قطرها يتراوح بين 1-7 سم تكون مؤلمة للحيوان عند لمسها ويمكن أن تظهر فى الأغشية المخاطية المبطنة للأنف والقناة الهضمية، ويمكن أن تسبب “التهاب رئوى” وظهور أورام أوديمية بمنطقة اللبب أسفل البطن- بواحدة أو أكثر من القوائم.


قال الدكتور خالد مرسى مدير عام الطب الوقائى بالهيئة العامة للخدمات البيطرية، فى تصريحات  لـ”اليوم السابع”، إن  سبب  ظهور حالات في الابقار لمرض الجلد العقدى، لعدة  أسباب أولاً  انتشار الناقلات الحشرية ومنها الناموس بالأخص ، ويرجع ذلك إلى انتشار البرك والمستنقعات المائية والقمامة، وعزوف العديد من المربيين عن التحصين كونه بمقابل مادى،  وعدم قيام المربيين بالإبلاغ الفورى عن ظهور حالات مرضية، والتخلص من النافق بطرق غير صحية بإلقائها بالقنوات والمصارف المائية دون الرجوع الى أجهزة الطب البيطرى، وقيام بعض  المربيين بعلاج حيواناتهم على نفقتهم الخاصة كما يلجا بعض المربيين إلى شراء لقاحات خاصة مجهولة المصدر  وتحصين حيواناتهم بمعرفتهم ودون اللجوء الى أجهزة الطب البيطرى.


وأضاف  مدير الطب الوقائى أن  العدد المحصن بحمله الجلد العقدى، خلال شهر فبراير 2020 بلغ  1488475 رأس بنسبة 59% مما يعنى وجود أكثر من 40 % من الحيوانات معرضين للإصابة والتى ظهرت خلال فتره نشاط الحشرات الحالية ، متابعا  أن  الإجراءات الوقائية المتبعة تشمل الإبلاغ، والعزل، والعلاج، والتحصين فى نطاق بؤرة الإصابة، والسيطرة على الأسواق بالتنسيق مع المحافظين والمجالس المحلية، والسيطرة على حركة الحيوانات وانتقالها خلال فترة انتشار المرض، بالإضافة إلى توعية المربين بعدم شراء عجول من أسواق الحيوانات الحية خاصة مجهولة المصدر، وعدم دخول القطعان إلا بعد عزلها منفصلة لمدة 21 يومًا، وحظر البيع بدون بطاقة لترقيم والتسجيل والتحصين.



Source link