قصة “ترابيزة ربيع” داخل المتحف المصرى الكبير

أخبارك الآن5 سبتمبر 2020
قصة “ترابيزة ربيع” داخل المتحف المصرى الكبير




نشرت الصفحة الرسمية للمتحف المصرى الكبير قصة “ترابيزة ربيع” للأعمال اليدوية، والتى تعرض أشغالا يدوية تعبر عن روح الحضارة المصرية القديمة سيتم بيعها داخل المتحف بعد افتتاحه.


وقالت الصفحة، إنه انطلاقا من تشجيع وإبراز دور المواهب الشابة وتقديم الدعم لها؛ طلب مدير مركز الحرف والفنون اليدوية بالمتحف المصرى الكبير الفنان التشكيلى ربيع محمد وكان ذلك فى مارس 2019، بعرض بعض نماذج الحلى من المصنوعات اليدوية على اللواء عاطف مفتاح المشرف العام على مشروع المتحف المصرى الكبير، والذى أبدى ترحيبه بالفكرة على الفور، ودعاه إلى لقائه، وقد اقترح المشرف العام فى نهاية اللقاء يومها أن يكون تنفيذ المصنوعات على نحو أدق من الحرفية والمهارة، وذلك بمحاكاة الأبعاد الأثرية الحقيقية للقطع التى يقع الاختيار على تنفيذها.

كذلك طالب بأن يكون ذلك بنفس الطريقة المتبعة فى التصنيع عند المصرى القديم، مع إضافة شعار المتحف المصرى الكبير (براند)، ليكون ذلك أول نواة للمنتجات الخاصة بالمتحف المصرى الكبير، ويكون هذا المتحف أيضا هو المتحف المصرى الأول الذى له منتجات خاصة به وتحمل اسمه، أسوة بما هو معروف فى المتاحف العالمية.

جدير بالذكر أنه قد تم عرض بعض نماذج الحلى المصنعة يدويًّا -وفق هذه الفكرة- على مجلس إدارة المتحف المصرى الكبير، وذلك منتصف عام 2019، بعد الالتزام بتنفيذ المقترحات السابقة، حيث لاقت الفكرة والنماذج المصنعة ومستوى إتقان المنتجات الاستحسان والترحيب الكاملين من كافة الأعضاء.


وخلال الزيارة الأخيرة للأمين العام لمنظمة السياحة العالمية زوراب بولوليكاشفيلى يوم 25 اغسطس الماضى أتاح المشرف العام الفرصة لظهور هذه الفكرة الشابة للنور لأول مرة، ليكون الاختيار المناسب لوقته، وبما يليق باسم بالمتحف المصرى الكبير وأبنائه، علمًا بأن المتحف سيوفر ورش العمل والبرامج الفنية داخل مركز الحرف والفنون اليدوية، وذلك فى إطار حرص المتحف على خلق الانتماء للهوية والشخصية المصرية، ورفع الوعى بقيمة الموروثات الثقافية وإحياء التراث.

 

 وقد نالت ( ترابيزة ربيع ) كما أطلق عليها المشرف العام استحسان الجميع وعلى رأسهم وزير السياحة والآثار الدكتور خالد العنانى، والأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، والذى أبدى إعجابه الشديد بالمنتجات المصنوعة من النحاس المطلى بالذهب، والمطعم بالأحجار الكريمة.


 



Source link