مدير أوبر مصر: خدمات أوبر تعافت بنسبة 65% بعد تخفيف قيود كور

اقتصاد
أخبارك الآن5 سبتمبر 2020
مدير أوبر مصر: خدمات أوبر تعافت بنسبة 65% بعد تخفيف قيود كور


08:09 م


السبت 05 سبتمبر 2020

كتب- عبدالقادر رمضان:

قال أحمد خليل، مدير عام أوبر في مصر، في حوار خاص مع مصراوي، إن خدمات الشركة تعافت بنسبة 65% في مصر في الفترة الأخيرة، مقارنة ببداية جائحة كورونا، التي أثرت على نشاط النقل الذكي في مصر.

وفي هذا الحوار الذي أجراه مصراوي مع مدير عام أوبر مصر عبر تطبيق زووم، يتحدث خليل عن توقعاته لنشاط أوبر في الفترة المقبلة بعد تخفيف القيود المتعلقة بمواجهة فيروس كورونا، وأسباب استبعاد جزء من موظفي الشركة، وأيضا أسعار خدمات أوبر في مصر، وأسباب إغلاق أوبر إيتس في مصر.

وإلى نص الحوار…

· في البداية كيف تأثرت أوبر بفيروس كورونا في مصر؟

أثرت كورونا بالتأكيد علي مجال النقل التشاركي كما حدث في العديد من الصناعات، والحقيقة كان وقت صعب جدا على هذا القطاع، وفي أوبر، كانت لدينا استراتيجية وأهداف محددة للتعامل مع هذه الفترة العصيبة، فكان تركيزنا هو الحفاظ على الطلب على التطبيق وزيادة استخدامه، لدعم السائقين حتى يتمكنوا من الحفاظ على دخلهم، وتقديم المساعدة للمجتمع في نفس الوقت، واستطعنا من خلال تكنولوجيا أوبر أن نقدم العديد من المنتجات والخصائص لدعم الجميع، وذلك من أجل ضمان السلامة والآمان لكل مستخدمي اوبر سواء الركاب أو السائقين.

· ما هو موقف العمل في الوقت الحالي بعد تخفيف قيود كورونا؟

بدأ القطاع بالتعافي بعد إلغاء حظر التجول، فقد زاد الطلب على الرحلات على منصة أوبر في مصر بنسبة 65% مقارنة ببداية انتشار الفيروس، حيث قمنا باستغلال مرونة تكنولوجية أوبر في تقديم منتجات وخدمات جديدة وآمنة تناسب وتواكب احتياجات المستخدمين التي اختلفت في الآونة الأخيرة في ظل فترة التعايش.

· ما هي أبرز الإجراءات أو الخصائص التي أضافتها اوبر للوقاية من كورونا؟

بالفعل أطلقنا خصائص إضافية للسلامة للمساعدة في الحفاظ على صحة وسلامة جميع مستخدمي التطبيق خلال جائحة فيروس كورونا المستجد والتي من أهمها: وضع قائمة مرجعية للسلامة على التطبيق وفق معايير منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة المصرية، لتعريف المستخدمين بسبل الوقاية من العدوى، وكذلك استطلاع رأي للصحة والسلامة في آخر كل رحلة ويتم تقييم هذه الآراء وأخذها في الحسبان، كما أطلقنا خاصية تتبع للتأكد من ارتداء السائق للكمامة، وخفض الحد الأقصى للركاب إلى 3 ركاب بدلا من 4 ركاب في أوبر X، وأيضا قمنا بتشجيع السائقين على الحفاظ على سلامتهم بتغطية ثمن المعقمات والتعاون مع مركز ناسيتا أوتوكير لتوفير جلسات تعقيم وتوزيع كمامات مجانية على السائقين.. هذا بالإضافة إلى مواصلة إرسال إرشادات الصحة العامة حول طرق الوقاية ومحاربة فيروس كورونا المستجد لجميع مستخدمي أوبر. وأيضا قمنا بإطلاق خدمة أوبر ميديكس بهدف دعم المستشفيات وأطباء الصفوف الأمامية برحلات مخفضة ومجانية لمواجهة الفيروس، وقدمنا أكثر من 20 ألف رحلة مجانية. ونحن في أوبر نركز جهودنا في الوقت الحالي على تسريع التعافي وتلبية احتياجات المستخدمين المتغيرة بإتاحة رحلات آمنة ومريحة، مع العمل على زيادة أرباح السائقين.

كل هذه الإجراءات والخصائص الجديدة ساعدت على وصول نسبة التعافي في عدد الرحلات التي تقدمها الشركة بنسبة 65% مقارنة ببداية انتشار جائحة كورونا، وهذه نسبة جيدة جدا. وساعد على هذا التعافي تفهمنا لاحتياجات المستخدمين، سواء ركاب أو سائقين، واتخاذنا لخطوات سريعة لتلبية احتياجاتهم مثل إطلاق خصائص جديدة للسلامة لدعم متطلبات المستخدمين، وإطلاق خدمات جديدة مثل: إطلاق خدمة التنقل بين المحافظات لأول مرة على مستوى العالم من خلال أوبر باص، بهدف تسهيل الربط بين المدن بطرق مريحة وآمنة عبر تطوير تكنولوجيا أوبر، خاصة مع زيادة الطلب على خدمات النقل منخفضة التكلفة، وأيضا أوبر كونكت لتوصيل الطلبات بهدف دعم المواطنين في فترة التعايش. كل هذا يصب في راحة وسلامة كل من يستخدم تطبيق أوبر باعتبار السلامة من أهم أولوياتنا.

· هل انعكست هذه الخصائص الإضافية على أسعار خدمات أوبر؟

لم تحدث أي زيادة في أسعار خدمات أوبر خلال الفترة الماضية، نحن نهتم بسلامة وآمان الركاب والسائقين، ولا يعني ذلك أن نرفع الأسعار، لأن صحة المتعاملين مع أوبر لها الأولوية.

· هل هناك نية لزيادة أسعار خدمات أوبر في مصر؟

نقوم حاليا بدراسة وضع جميع المنتجات التي تقدمها منصة أوبر خاصة بعد تأثير جائحة كورونا على مجال النقل التشاركي واستهلاك المستخدمين. وبعد هذه الدراسات سوف نحدد احتياجات السوق، والمستخدمين سواء كانوا الركاب والسائقين، وبناءاً على ذلك سنقوم باتخاذ القرارات المناسبة لجميع الأطراف مثل تطوير المنتجات أو إضافة منتجات جديدة على المنصة أو تعديل الأسعار.

· متى تتوقع أن تستعيد الشركة نفس معدلات تشغيل الرحلات قبل كورونا؟

لا يمكن أن نتوقع موعد محدد، لكن نحن متفائلون للغاية، خصوصا بعد إلغاء حظر التجوال، وإجراءات السلامة والآمان التي اتخذناها في أوبر، ونتوقع أن نتعافى أكثر في الفترة المقبلة.

· لماذا قامت أوبر بتسريح 40% من الموظفين في مصر وقت أزمة كورونا.. وهل أثر ذلك على عمل الشركة وخدمة العملاء؟

كان الاستغناء عن عدد من الموظفين قراراً صعباً للغاية والذي تبع انخفاض عدد الرحلات. وهو قرار عالمي ولم يكن في مصر فقط. وهو نتيجة لانخفاض الرحلات وحجم الأعمال، فكان يجب علينا جعل تكاليفنا تتناسب مع حجم أعمالنا. وبالنسبة لعمل الشركة وخدمة العملاء، فلقد بذلنا قصارى جهدنا وسنظل نعمل على جعل تجربة المستخدمين سلسة ومريحة وآمنة في ظل تلك الظروف العصيبة.

· هل من الممكن أن تعيد الشركة توظيف بعض الموظفين المستبعدين بعد استعادة نشاطها مجددا؟

هذا قرار سيعتمد على التطورات المستقبلية ومعدل التعافي وبما يتناسب مع حجم أعمالنا.

· ألا ترى أن قرار تخفيض عدد الموظفين كان متعجلا.. خصوصا أن أزمة تعتبر مؤقتة؟

لا أعتقد ان هناك تعجل في القرار، لأن أوبر شركة عالمية ومتواجدة في أكثر من 65 بلد، وأي قرار يكون بناء على دراسة معمقة ودقيقة جدا، وطبعا القرار كان صعب جدا على الشركة، لكن في النهاية هو قرار مفهوم نتيجة التراجع في حجم أعمال الشركة وقت كورونا.

· ما هو عدد الموظفين حاليا في مركز تميز أوبر بالتجمع الخامس والذي كان يزيد عن 700 موظف بعد التخفيض؟

عدد الموظفين بالمركز في الوقت الحالي حوالي 400 موظف، وهذا المركز يعتبر ثاني أكبر مركز تميز في العالم، والأكبر في الشرق الأوسط، وهو مركز مهم ومستمر ويواصل عمله في خدمة ودعم أكثر من 14 دولة، وهو يضم مجموعة من الموظفين على درجة عالية من الكفاءة ويجيدون أكثر من لغة.

· هل الشركة لا تزال تتبع أسلوب العمل من المنزل لبعض موظفيها؟

السلامة من أهم أولويات أوبر، ولذلك فنحن نتبع سياسة العمل من المنزل منذ بداية انتشار فيروس كورونا في شهر مارس، حفاظاً على سلامة موظفينا وعملاً على تحقيق التباعد الاجتماعي كجزء من الإجراءات الاحترازية. ولدى موظفينا أيضاً حرية اختيار العمل من المنزل حتى يونيو 2021، خاصة من يفضل البقاء بالمنزل لرعاية الآباء أو الأبناء تقديراً لهذه الظروف العصيبة. وبالنسبة لمن يختار العودة إلى المكتب، سيقسم الموظفين على مراحل أخذاً في الاعتبار العديد من تدابير السلامة والصحة، فسلامة موظفينا من أهم الأولويات.

· لماذا تم وقف أوبر إيتس في مصر؟

المنافسة في سوق توصيل الطعام في مصر قوية جدا، وكنا فخورين بكوننا جزء منه لفترة، وتم اتخاذ قرار وقف أوبر إيتس استناداً على فحص دقيق لمقاييس الأعمال في السوق المصري. وهذا القرار لم يكن متعلق بمصر فقط، ولكنه كان قرار على المستوى العالمي، وتأثر به 8 دول منهم مصر. ويسمح هذا القرار لنا في أوبر بإعادة توجيه الموارد إلى أسواق أخرى في أوروبا وحول العالم، حيث تنمو أوبر إيتس بسرعة كبيرة. وفي الوقت الحالي نظل على التزامنا بالنمو والاستثمار في منصة أوبر للتنقل في مصر، فنحن متفاؤلون بالسوق المصري الذي يعتبر من أسرع أسواق أوبر نموا حول العالم، و نواصل ضخ الاستثمارات في هذا السوق المهم.

· الشركة أعلنت مؤخرا عن تشغيل خدمة أوبر للتوصيل لمطار القاهرة.. رغم حركة السياحة الضعيفة في الوقت الحالي.. هل تتوقعون أن تحقق هذه الخدمة نتائج جيدة في الفترة المقبلة؟

أطلقنا “أوبر بلاك” لأول مرة في القاهرة لتسهيل رحلات من مطار القاهرة الدولي. فهي خدمة عالية الجودة، تُقدم من خلال سائقين مدربين، يتميزون بتقييم مرتفع باستخدام سيارات فاخرة. ويهدف هذا الإطلاق إلى المساعدة على تنشيط قطاعات الطيران والسياحة في مصر بعد تأثرهم بفيروس كورونا المستجد، ويتبع قرار الحكومة المصرية باستئناف الرحلات الجوية في مطلع شهر يوليو.. وبناءً على إحصائيات أوبر عام 2017، فقد ساعدنا في نقل ركاب بـ 78 جنسية مختلفة عبر تسهيل رحلات موثوقة وآمنة باستخدام التطبيق. ومنذ أن بدأنا الخدمة، نحن نختبر المنتج والخدمة في ظل الظروف الحالية ونقيس إقبال المستخدمين. ونتوقع أن تحقق نتائج جيدة حيث أنها تهدف إلى دعم السياحة الداخلية والخارجية بسبب إتاحتها من مطار القاهرة الدولي.

· ما هي خطط التوسع في أوبر باص خاصة بعد إطلاق رحلات بين المحافظات للأسكندرية؟

نفخر بإطلاق هذه الخدمة لأول مرة على مستوى العالم من مصر. فقد بدأت خدمات أوبر باص بين المحافظات برحلات ذهاب وإياب ما بين القاهرة والإسكندرية، ونحن متحمسون للتوسع وربط المزيد من المحافظات خلال الأشهر القادمة.



Source link