27 مليون إصابة حصيلة كورونا في العالم.. والهند تنتزع المركز الثاني الاثنين

أخبارك الآن6 سبتمبر 2020
27 مليون إصابة حصيلة كورونا في العالم.. والهند تنتزع المركز الثاني الاثنين

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تجاوزت حصيلة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، الأحد، 27 مليون إصابة و885 ألف وفاة في 210 دول، فيما تتداخل ملفات السياسة والاقتصاد بتطورات الجائحة التي هزت العالم وغيرت جدول أعماله بشكل تام.

في الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى وقع الانتخابات الرئاسية المقررة في 3 نوفمبر، قالت كامالا هاريس نائبة المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية إنها لن تصدق حديث الرئيس دونالد ترامب فيما يتعلق بأي لقاح محتمل لفيروس كورونا.

وفي مقابلة لها مع قناة (سي.إن.إن) الأمريكية، قالت هاريس إن ترامب دأب على قمع آراء الخبراء فيما يتعلق بجائحة كورونا وإنها قلقة من أن هذا قد يحدث مجددا في حالة وجود لقاح محتمل. وقالت هاريس “لن أثق في دونالد ترامب” مضيفة أنها لن تقتنع بكفاءة أي لقاح إلا إذا شهد له شخص آخر موثوق به. وأضافت “لن أكتفي بتصديق حديثه (ترامب)”.

بدء العام الدراسي الجديد في فلسطين وسط إجراءات وقائية ضد انتشار فيروس كورونا المستجد

وأصاب الفيروس أكثر من 6.4 مليون أمريكي وأودى بحياة 193 ألفا آخرين لتتصدر العالم في قائمة أكبر ضحايا كورونا.

وفي ظل مراقبة حثيثة لتعامل الحكومة مع أسوأ تفش للمرض على مستوى العالم، ألمح ترامب إلى إمكانية التوصل إلى لقاح قبل 3 نوفمبر، لكن ترامب له تاريخ من الاستهانة بالنصائح العلمية وبعض الخبراء يشككون في إمكانية استكمال التجارب على اللقاح بحلول أواخر العام الحالي أو حتى مطلع العام المقبل إذ يتعين دراسة الآثار الجانبية المحتملة له على عدد كبير من الناس قبل الحكم عليه.

وقالت هاريس إن ترامب قد يغتنم أي لقاح لتحسين صورته بغض النظر عما خضع له هذا اللقاح من تجارب. وأضافت “إنه يتطلع إلى انتخابات ستجرى خلال أقل من 60 يوما ويغتنم ما يقدر عليه للظهور في صورة الزعيم في هذا الصدد وهو ما يخالف الحقيقة”.

1297138 0 - أخبارك الآنبدء العام الدراسي الجديد في فلسطين وسط إجراءات وقائية ضد انتشار فيروس كورونا المستجد1297138 0 - أخبارك الآن

وقال البيت الأبيض، في بيان، إن تصريحات هاريس بشأن تأثير السياسة على طريقة الموافقة على لقاح لمرض كوفيد-19 ليست فقط زائفة بل أنها تمثل خطرا على الأمريكيين”.

في البرازيل، تم الإعلان عن 682 وفاة و30168 إصابة جديدة خلال 24 ساعة، تحتل بها المركز الثاني عالميا، فيما سجلت المكسيك 475 وفاة و6319 إصابة جديدة.

أما الهند، التي تحتل المركز الثالث عالميا، فسجلت 1065 وفاة و90632 إصابة جديدة، في أكبر زيادة يومية على مستوى العالم، ومن المتوقع أن تتجاوز الهند البرازيل اليوم الاثنين لتصبح ثاني أكبر دولة من حيث عدد الإصابات بعد الولايات المتحدة.

1297097 0 - أخبارك الآن1297097 0 - أخبارك الآن

وأعلنت روسيا عن 61 وفاة و5195 إصابة جديدة، في رابع أكبر عدد إصابات في العالم، فيما سجلت ألمانيا حالة وفاة واحدة و988 إصابة جديدة، مقابل 12 وفاة و8550 إصابة جديدة في فرنسا.

في آسيا، سجلت إندونيسيا 85 وفاة و3444 إصابة جديدة، وهو أعلى عدد وفيات بكورونا في جنوب شرق آسيا.

وأعلنت الفلبين عن 85 وفاة و2839 إصابة جديدة، فيما أعلنت كوريا الجنوبية تسجيل أقل زيادة يومية في عدد إصابات فيروس كورونا على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية إذ رصدت أقل من مئتي حالة لليوم الرابع على التوالي في وقت تطبق فيه قيودا أكثر صرامة لاحتواء موجة ثانية من التفشي، حيث سجلت 167 إصابة جديدة.
وسجلت الصين 10 إصابات جديدة، جميعها لقادمين من الخارج، لتسجل البلاد 21 يوما متتالية بدون إصابات محلية.

1296477 0 - أخبارك الآنأطباء في المغرب يجرون فحوص كورونا1296477 0 - أخبارك الآن

وتخطت إسرائيل عتبة الألف وفاة، فيما تستعد لإغلاق شامل يفرض على المناطق الموبوءة، بهدف ردع تفشي الوباء. وسجلت إسرائيل، أمس، 1349 إصابة جديدة، ليرتفع الإجمالي إلى 129349 إصابة و1010 وفيات. ولا يزال في إسرائيل 445 مصابا في حالة خطرة، منهم 119 على أجهزة التنفس الاصطناعي. وقررت الحكومة الإسرائيلية فرض إغلاق شامل اعتبارا من اليوم على 30 مدينة وبلدة تم تصنيفها بـ”الحمراء”، معظمها فلسطينية، بما في ذلك الناصرة وأم الفحم والطيرة والطيبة وكفر قاسم وقلنسوة، بالإضافة إلى أحياء في القدس الشرقية.

وتتصدر إسرائيل حاليا قائمة الدول الأكثر تضررا بكورونا من حيث عدد الإصابات المؤكدة بالنسبة لعدد السكان.

في الإمارات، تم الإعلان عن شفاء أول طفل في العالم كان يعاني من متلازمة الالتهابات المتعددة الناتجة عن فيروس كورونا، وذلك بعد تلقيه العلاج في مستشفى الجليلة بدبي. وأوضحت المستشفى أنه “تم تطبيق العلاج بطريقة مبتكرة قام بها أطباء المستشفى وجار تسجيلها في المجلات العلمية المحكمة ليستفيد منها الأطباء حول العالم”.

وقال رئيس قسم الأمراض المعدية والالتهابات، وليد أبو حمور، إن الطفل أدخل إلى مستشفى الجليلة وكان وضعه الصحي في حالة حرجة للغاية بسبب وجود التهابات في أعضاء الجسم كافة، وقد أصبح المرض مستعصيا ومقاوما لكل العلاجات المتعارف عليها. وأضاف أبو حمور: “وهنا فكرنا في عمل تبديل لبلازما الطفل، وخلال أسبوعين بدأ الطفل يستجيب تدريجيا للعلاج الجديد إضافة للعلاج الطبيعي، والطفل تعافى الآن”.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    99,712

  • تعافي

    77,208

  • وفيات

    5,511





Source link