يحميك 10 سنوات.. علماء يكشفون: “الأسبرين” يقلل خطر الإصابة ب

طب وصحة
أخبارك الآن9 سبتمبر 2020
يحميك 10 سنوات.. علماء يكشفون: “الأسبرين” يقلل خطر الإصابة ب


09:00 م


الأربعاء 09 سبتمبر 2020

كتب – سيد متولي

زفّ العلماء بشرى سارة لكل من يخشى الإصابة بالمرض اللعين المتمثل في سرطان القولون، حيث وجدوا الحل في عقار شهير نعرفه جميعا.

ويستعرض “مصراوي” كيف يمكن لنا تجنب خطر الإصابة بسرطان القولون، وفقا لصحيفة “mirror” البريطانية.

أكد فريق من العلماء في جامعتي نيوكاسل وليدز ببريطانيا، أن تناول جرعة منتظمة من الأسبرين يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء الوراثي لمدة 10 سنوات على الأقل بعد التوقف عن العلاج، قائلين “لا شك في أن الأسبرين دواء عجيب، إنه مسكن للألم، ومضاد للالتهابات، ويبدو أنه يمنع السرطان أيضا”.

وقال البروفيسور سير جون بيرن، من جامعة نيوكاسل، الذي قاد البحث، إن النتائج الجديدة تدعم الإرشادات التي تؤكد ضرورة تناول الأسبرين للوقاية من سرطان الأمعاء لدى البالغين المصابين بمتلازمة “لينش” (مرض وراثي يجعل المصاب به أكثر عرضة للإصابة بمجموعة متنوعة من أمراض السرطان قبل بلوغ الخمسين عاماً)، والذين يعانون من مشكلة وراثية في إصلاح الحمض النووي، ما يضعهم في خطر أعلى بكثير للإصابة بسرطان القولون أو الرحم.

وأضاف العالم: “كانت لدي فكرة منذ 30 عامًا مفادها أن الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي للإصابة بسرطان القولون يمكنهم مساعدتنا في اختبار ما إذا كان الأسبرين يمكن أن يقلل بالفعل من خطر الإصابة بالمرض”.

واصل: “لقد استغرق الأمر وقتًا طويلاً لبدء التجربة والاستعانة بعدد كافٍ من الأشخاص في 16 دولة، ولكن هذه الدراسة أعطتنا أخيرًا إجابة كافية، حيث يمنح قرصان من الأسبرين يوميًا لمدة عامين حماية تستمر لأكثر من 10 سنوات وأصبح التحليل الإحصائي أقوى بكثير مع مرور الوقت”.

يكمل العالم: “بالنسبة للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالسرطان، فإن الفوائد واضحة، الأسبرين يعمل بشكل فعال، ستحدد تجربتنا الدولية الجديدة، ما إذا كانت الجرعات القليلة فعالة أيضًا “.

وأظهرت النتائج أن أولئك الذين تناولوا الأسبرين لديهم مخاطر أقل بنسبة 42٪ من الإصابة بسرطان القولون، من بين أولئك الذين تناولوا الأسبرين لمدة عامين كاملين، كان هناك 50 ٪ أقل من السرطان.

شملت الدراسة 861 مريضًا مصابًا بمتلازمة لينش، والتي تؤثر على واحد من كل 200 شخص من السكان، تم إعطاء مجموعة من 427 شخصا، أسبرين بشكل مستمر لمدة عامين و434 تم إعطاؤهم دواءً وهميًا ثم تمت متابعتهم جميعًا لمدة 10 سنوات، من بين أولئك الذين يتناولون قرصين من الأسبرين كل يوم (600 ملج)، كان هناك 18 حالة أقل من سرطان القولون، مما يمثل بنسبة 42.6٪.

وأكد البروفيسور بيرن: “الأسبرين له تأثير وقائي كبير على السرطان ولكن هذا لا يتضح إلا بعد أربع سنوات على الأقل، وبمساعدة هؤلاء المتطوعين، تعلمنا شيئًا ذا قيمة لنا جميعًا، قبل أن يبدأ أي شخص في تناول الأسبرين بشكل منتظم، يجب عليه استشارة الطبيب أولاً لأنه من المعروف أنه يجلب معه مخاطر الإصابة بأمراض المعدة، بما في ذلك القرحة والنزيف”.

اختتم البروفيسور: “ومع ذلك، إذا كان هناك تاريخ طويل من الإصابات في العائلة بالسرطان، فعلى الأشخاص تقييم الفوائد الصحية لتناول الأسبرين لمدة عامين على الأقل”.



Source link