29 مليون إصابة بكورونا.. واستئناف تجارب اللقاح بعد توقف مثير للجدل

أخبارك الآن13 سبتمبر 2020
29 مليون إصابة بكورونا.. واستئناف تجارب اللقاح بعد توقف مثير للجدل

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تجاوزت حصيلة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، الأحد، 29 مليون إصابة و927 ألف وفاة في أكثر من 210 دول ومناطق، فيما أعلنت جامعة أوكسفورد استئناف التجارب على اللقاح بعد توقف مثير للجدل.

وظل ترتيب الدول الأكثر تضررا من الفيروس على حاله، حيث تتصدر الولايات المتحدة القائمة، تليها الهند ثم البرازيل وروسيا.

وأعلنت جامعة أوكسفورد استئناف التجارب على لقاح فيروس كورونا الذي تطوره بالتعاون مع شركة أسترا زينيكا للأدوية، وذلك بعد أيام من توقفها مؤقتًا بسبب الآثار الجانبية التي ظهرت على مريض في المملكة المتحدة.

وقالت الجامعة، في بيان، إنه في تجارب كبيرة مثل هذه «من المتوقع أن يصبح بعض المشاركين على غير ما يرام ويجب تقييم كل حالة بعناية لضمان التقييم الدقيق للسلامة».

وأضافت أن نحو 18 ألف شخص على مستوى العالم تلقوا اللقاح في إطار التجربة.

وأعلنت الهند عن 1114 وفاة و94372 إصابة جديدة، وتشهد عدة ولايات زيادة في الأعداد بالتزامن مع عودة الأنشطة الاقتصادية تدريجيا للعمل، خاصة في العاصمة نيودلهي وولاية تشاتيسجار وسط البلاد، لكن أكبر عدد جاء من أغنى وأكبر ولاية في البلاد وهي ماهاراشترا التي سجلت 8204 حالات جديدة.

وحث رئيس وزراء الولاية السكان على استخدام الكمامات واحترام قواعد التباعد الاجتماعي وسط تنامي الأثر الاقتصادي لإجراءات عزل طال أمدها تسببت في تراخ في الالتزام بتدابير السلامة.

وكسرت الولاية الواقعة في غرب البلاد حاجز مليون حالة يوم الجمعة بما يضعها على قدم المساواة مع روسيا بأكملها.

ورفع تفشي المرض في الولاية، التي يقطنها 130 مليون نسمة والتي تضم العاصمة المالية مومباي، عدد الحالات في البلاد بأكملها مقتربا من حاجز الخمسة ملايين الذي يتوقع تجاوزه خلال أيام.

وسجلت البرازيل 814 وفاة و33523 إصابة جديدة فيما سجلت المكسيك 421 وفاة و5674 إصابة جديدة، ووفقا لإحصاءات جامعة جونز هوبكنز فإن حصيلة الوفيات في المكسيك حتى الآن هي رابع أعلى حصيلة على مستوى العالم، وفي الترتيب الـ13 مقارنة بعدد السكان.

وتسبب انتشار المرض في مزيد من الضغوط على اقتصاد البلاد المتدهور بالفعل والذي يشهد حاليا انكماشا يقدر بنحو 13% هذا العام، وهو أكبر تراجع منذ الركود الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي.

وسجلت روسيا 94 وفاة و5449 إصابة جديدة، فيما سجلت إيران 128 وفاة و2089 إصابة جديدة.

وسجلت إندونيسيا 73 وفاة و3636 إصابة جديدة، وهي صاحبة أكبر حصيلة وفيات بالمرض في منطقة جنوب شرق آسيا، وتشهد العاصمة جاكرتا بدءا من الاثنين فرض قيود صارمة وواسعة النطاق لاحتواء انتشار المرض في المدينة الكبيرة.

وخففت كوريا الجنوبية سياسة التباعد الاجتماعي الصارمة خلال الأسبوعين المقبلين في منطقة العاصمة سول ذات الكثافة السكانية العالية بينما ظلت أعداد الإصابات الجديدة بكورونا في خانة المئات.

ورفعت الحكومة حظرا على تناول العشاء في الخارج بعد 9 مساء لكنها لا تزال تلزم المطاعم والمقاهي بتقليل عدد المقاعد وتسجيل أسماء الزبائن وبيانات الاتصال بهم.

وعلى الرغم من السماح لمنشآت الترفيه كصالات الألعاب ومقاهي الإنترنت بفتح أبوابها من جديد فإنه لا يُسمح بتجمع أكثر من 50 شخصا في الأماكن المغلقة ومئة شخص في الأماكن المفتوحة كما يُحظر حضور الجماهير للأحداث الرياضية.

وسجلت كوريا 121 إصابة جديدة، مقابل 79 وفاة. و3372 إصابة جديدة في الفلبين.

كما سجلت التشيك أكبر زيادة يومية لعدد الإصابات الجديدة بواقع 1541 إصابة، وهو خامس يوم على التوالي يتجاوز فيه عدد الإصابات الجديدة الألف.

وسجلت ألمانيا حالتي وفاة و948 إصابة جديدة.

وأعلنت ولاية فيكتوريا الأسترالية أنه سيتم تخفيف قيود العزل العام بالولاية بشكل طفيف ابتداء من الاثنين مع استمرار تراجع عدد الإصابات اليومية، مع تسجيل 7 وفيات و41 إصابة جديدة فقط.

كما أعلنت عن حزمة مساعدات مالية قيمتها 3 مليارات دولار أسترالي (2.2 مليار دولار) لقطاع الأعمال في فيكتوريا التي يقطنها نحو ربع عدد سكان استراليا.

وسيظل العزل العام الصارم مفروضا على المدينة ولكن الوقت الذي سيكون بوسع الناس قضاءه خارج منازلهم سيتضاعف إلى ساعتين يوميا، كما سيتم تقليص عدد ساعات حظر التجول الليلي ساعة ابتداءً من الاثنين.

وسجلت فلسطين 12 وفاة و811 إصابة جديدة، منها 100 حالة في قطاع غزة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    100,856

  • تعافي

    83,261

  • وفيات

    5,627





Source link