10 علامات قد لا تختفي.. هل تستمر إصابتك بـ”كورونا” للأبد؟

طب وصحة
أخبارك الآن14 سبتمبر 2020
10 علامات قد لا تختفي.. هل تستمر إصابتك بـ”كورونا” للأبد؟


02:00 م


الإثنين 14 سبتمبر 2020

كتب – سيد متولي

بينما يشق فيروس كورونا طريقه عبر جميع أنحاء العالم، يمرض الكثير من الناس، بل إن البعض منهم لا يتحسنون، ويمكن أن يساعدك التعرف على بعض أعراضهم على فهم الفيروس بشكل أفضل، وما إذا كان سيستمر معهم إلى الأبد.

ويستعرض “مصراوي” 10 علامات قد لا تختفي عند مصابي فيروس كورونا، وفقا لموقع “eatthis”.

– مشاكل التوازن

يعاني بعض المرضى من الدوار حتى بعد التعافي، وقال بيل لافوريت، عمدة بلدة ماهوا السابق بالولايات المتحدة: “أعاني من مشاكل في التوازن، بعد خمسة أشهر من الشفاء، لكني ما زلت أعاني من آثار خطيرة تطاردني”.

– تعب لا يطاق

وقالت جولي حكيم، طبيبة في مركز تكساس الطبي بالولايات المتحدة، “أنا لست شخصًا يستريح كثيرًا، ولكن بعد إصابتي، لم أستطع مغادرة سريري، كنت أقوم من سريري وأذهب إلى أريكة واحدة إلى الأريكة الأخرى، هذا كل ما يمكنني فعله، كنت أبكي طوال اليوم، وما زالت أعاني حتى يومنا هذا”.

– مشاكل البصر المفاجئة وغير المبررة

أخبرت ديانا بيرنت، مواطنة أمريكية، عن تشخيصها بالزرق “المياه الزرقاء”: “لقد ذهبت إلى طبيب العيون في يناير، وكانت مستويات الضغط طبيعية تمامًا في ذلك الوقت، لكن منذ التعافي من كورونا في مارس، لا زلت أكافح الأعراض بعد ما يقرب من سبعة أشهر”، وتقول إنها شاهدت مضاعفات لبصرها والجهاز الهضمي والصداع المتكرر”.

– صداع ينتزع الروح

أبلغ بعض المرضى عن تعرضهم لمضاعفات مقلقة للغاية من المشكلات العصبية، مثل الصداع المستمر “الصداع الذي ينتزع الروح” والذي يترك الأشخاص غير قادرين على القيام بأنشطة يومية.

– مشاكل في الجهاز التنفسي

تعتبر مشاكل الجهاز التنفسي أكثر الأعراض طويلة المدى شيوعًا لمرض كورونا.

– الشعور “بالدمار التام”

كتب مركز تكساس الطبي عن الدكتور جولي حكيم: “ذات يوم، بعد أن جاءت نتيجة اختبارها سلبيًا، غامرت بالخروج للنزهة واستنشاق الهواء النقي، وبعد 10 دقائق، شعرت بساقيها تتأرجح تحتها، لقد كافحت للسير خطوة أخرى واضطرت إلى الجلوس في الحديقة الأمامية لجيرانها، تبكي من الإرهاق المدمر”، تقول جولي حكيم: “كان الأمر مروعًا، لقد دمرت تمامًا، كان الأمر كما لو كنت تمارس التمارين الرياضية لمدة أربع ساعات وكانت ساقيك مرتعشتين، لم أستطع فعل أي شيء”.

– أعراض مختلطة

هناك أعراض مختلطة تظل موجودة بعد العدو، الظروف التي تكون نتيجة لمرض يبدو بلا نهاية، حسب تقرير مركز تكساس الطبي، إنها مجموعة حقيقية من الأعراض المختلطة، حيث يبلغ الأشخاص الأكثر شيوعًا عن السعال والحمى وضيق التنفس، بالإضافة إلى التعب والقشعريرة والتعرق وآلام الجسم والصداع وصعوبة التركيز، يمكن أن تظهر الأعراض في أجزاء أخرى من الجسم ، بما في ذلك الدماغ والجهاز الهضمي والقلب والجلد، قال خورام ناصر، طبيب القلب الوقائي في مستشفى هيوستن ميثوديست بالولايات المتحدة: “اعتبر الأمر وكأنه قنبلة تنفجر في جسمك، ولها تأثير مضاعف في جميع أعضائك”.

– الاكتئاب والقلق

قالت أنجيلا أستون لصحيفة نيويورك تايمز: “شعرت بهذه الأعراض مثل “لدي شيء لا يريد أحد أن يكون موجودًا معي، إن كورونا يجعلك مكتئبة، قلقة من أنه لن يختفي أبدًا، الجميع يتأثر صحتهم العقلية بسبب المرض”.

– ثقل في الصدر

كتبت ميلانو: “كنت مريضًا بكورونا في أبريل، ما زلت أعاني من العديد من الأعراض، لدي ثقل حقيقي في صدري، ذهبت إلى غرفة الطوارئ فقط لأتأكد من عدم إصابتي بجلطة دموية، لحسن الحظ، لم تكن كذلك”.

– لا علاج لأعراض مثل التهاب الدماغ والنخاع العضلي

كتبت مارجوت جيج ويتفليت، الأستاذة المساعدة في علم الأوبئة الاجتماعية بجامعة لامار بأمريكا: “من المحتمل أن يكون فيروس كورونا سامًا للأعصاب وهو أحد الأمراض القادرة على عبور الحاجز الدموي الدماغي، قد يفسر هذا سبب معاناة العديد من الأشخاص من مشاكل عصبية، يعاني العديد من الأشخاص بعد التعافي من أعراض ما بعد الفيروس مماثلة لتلك التي يسببها عدد كريات الدم البيضاء والتهاب الدماغ والنخاع العضلي أو متلازمة التعب المزمن، وتشمل القدرة المنخفضة على القيام بالأنشطة التي كانت ممكنة قبل الإصابة بالعدوى، والمشكلات الإدراكية مثل ضباب الدماغ، والصداع النصفي الشديد، ومشاكل النوم”.

كيفية تجنب هذه الأعراض التي تغير الحياة

إذا شعرت بأي من هذه الأعراض، فاتصل بأخصائي طبي على الفور، ارتدِ القناع، واجر اختبارا إذا كنت تعتقد أنك مصاب بفيروس كورونا، وتجنب التجمعات، وطبق التباعد الاجتماعي، اغسل يديك بانتظام، عقم الأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر.



Source link